الهالات السوداء

مشكلة تجميلية شائعة وتبدأ مبكرا في الطفولة وتستمر طوال الحياة , ويعزى سبب المشكلة إلى زيادة الميلانين في هذه النقطة وعلى الاخص في الجفن السفلي وذلك بسبب رقة الجلد .

اشهر العوامل المؤهبة : الشمس والجاذبية الارضية والتدخين والسهر والقلق والتوتر واستخدام المكياجات الرخيصة وطريقة النوم الخاطئة .

العلاج: كريمات تحتوي على فيتامينات Aو E  وأحماض فواكه واستخدام كريمات واقية شمسية وتغطية العين بالنظارة الشمسية المناسبة .

الجراحة التجميلية وأخطارها

لا توجد إمرأة بشعة ولكن هنالك إمرأة لا تحسن إبراز جمالها !…

هذا ما يقوله المثل الفرنسي الشائع والمعتمد في الأجواء الفرنسية كما في أجواء الموضة العالمية. وكما هو ظاهر فإن هذا المثال يذهب في عكس الميل للإعتماد على الجراحة التجميلية. بل هو يلقي المسؤولية على المرأة بحيث يشير ضمناً الى أن المرأة التي تلجأ للجراحة التجميلية هي شخص يتهرب من مسؤوليته في التعامل مع مظهره ومع جسده عامة. وكلامنا يستبعد حالات الجراحة التجميلية التي تقوم عيوباً خلقية أو تشوهات مختلفة الأسباب والمصادر. بعد إستبعادنا لهذه الحالات يمكننا التأكيد على وجود خلل ما في شخصية المقبلين على جراحات تجميلية غير مبررة. وهو موضوع يستوجب الوقوف عنده لأن الدراسات تشير الى أن نسبة 72% من النساء الخاضعات لمثل هذه الجراحات يشكين من شعورهن بأن الجراحة سببت لهن التشوه بدل التجميل. والأمر هنا تعرفه كل إمرأة جربت إختيار تسريحة معينة ولم تكن راضية عنها بعد تنفيذها. وهي قصة تتكرر لدى النساء بصور متعددة لا تعرفها إلا إمرأة. دون ان ننسى الاشارة الى أن بدايات عمليات التجميل كانت عن طريق الوشم والحناء. حيث غالباً ما يتحول الوشم الى عاهة لصاحبتها. وبناء عليه فإن على المرأة أن تتذكر هذا المثال قبل إقدامها على أية جراحة أو محاولة تجميلية.

ضعف المرأة

بحكم الإهتمام بالمولودة الأنثى تنمو لديها رغبة زائدة في الحصول على قبول الآخرين. ونظراً للطابع الجمالي الايروسي للأنثى فإن جسدها يصبح محور إهتمام وجذب. وذلك بسبب مسألة نفسية تكوينية حيث يهتم الذكر في جسد الأنثى وفي جمالها عامة في حين يقل إهتمام المرأة بهذه الأمور. وهذا ما يحول جسد المرأة الى هاجس والى مسؤولية. للرجل دوره في تحويل هذا الهاجس الى كابوس. بحيث يزداد التأثير السلبي لرجل بإزدياد نرجسيته وميله للنقد. عداك عن فيتشية الرجل الطبيعية. التي يمكنها أن تتخطى الحدود الطبيعية لتحول المرأة الى الارهاق وربما الى الإستعراض الهيستيري. ومن مظاهره تقليد الصرعات وشهيرات النساء مع ما لعامل الغيرة من أثر في هذه الثنائية بين الرجل والمرأة. هذه الهواجس والإرهاق بل قل المعاناة المصاحبة لهما هي التي تدفع بقسم من النساء للهرب من هذه المسؤولية بتعمد إهمال ضغوط صورة الجسد ( بما يتبدى احياناً بسلوك جمالي ذكوري). في حين يغرق القسم الآخر من النساء في متاهات التجميل بدءاً من المساحيق وصولاً الى الجراحات. وفي كلتا الحالتين فإن المرأة لا تعيش جسدها. وربما لذلك فهي تسعى للحصول على الشخص الذي يقبلها كما هي بعيوبها واخطائها وبشاعة مناطقها الجسدية التي تسعى لإخفائها بالتجميل. ولكن أليس من حق المراة أن تظهر بالصورة التي ترتاح لها؟. والجواب هو نعم إذا كانت هذه الصورة تريحها وترضيها. وهو لا إذا كانت الصورة مرسومة وفق شروط عبودية يضعها مصممو الموضة والتقليعات والسائد الشعبي وهوامات الرجال.

المرأة وصورة الجسد

تعطينا المرآة وآلات التصوير آلاف الصور لشكلنا. لكننا نختار واحدة منها ونحاول فرضها على الآخرين بوضعها على بطاقاتنا الشخصية وفي منازلنا… ذلك أن الصورة المتقاة تكون هي الأقرب الى الصورة التي نتخيلها عن شكلنا.

غالباً ما تتحكم الهوامات ( Fantasmes ) بالصورة التي تتخيلها المرأة لجسدها. وهذه الصورة المتخيلة هي نفسها ما يسمى بالصورة الهوامية للجسد. وهي تعريفاً صورة متخيلة مختلفة عن الصورة الحقيقية للجسد. ويمكن التأكيد على أن التوازن النفسي للمرأة مرتبط بالفرق بين الصورتين. بحيث يترسخ التوازن كلما نقصت الفوارق بينهما. وعندما تقرر إمرأة ما إجراء فعل تجميلي فإنها تسعى لتضييق هذا الفارق بين الصورتين. فإذا ما قررت المرأة إجراء جراحة تجميلية فإن ذلك يعني ضمناً إعترافها باتساع هذا الفارق. وبالتالي فهو يعكس خللاً في التوازن النفسي لهذه المرأة. وهو خلل يجعلها تتحمل أخطار التخدير الجراحي ومعه الخوف من عدم الإستيقاظ من التخدير. هذه المخاطرة والمصاريف المبالغة للمواد التجميلية تعكس رفض المرأة لجسدها. أو أقله لمنطقة أو لجزء من هذا الجسد. وهذا الرفض يمكنه أن يتعزز أو أن يتحول الى القبول بتدخل الرجل موضوع إهتمام المرأة. إذ أن هذا الإهتمام يجعلها ساعية لإرضائه ولو على حساب تخيلها الذاتي لجسدها. وهنا تلعب هوامات الرجل دورها في مصالحة المرأة مع جسدها أو في زيادة نفورها منه.

هوامات الرجل

لا يسعفنا المجال هنا لتعريف هوامات الرجل لذلك نكتفي ببعض الأمثلة عليها وعلى تأثيرها في صورة جسد المرأة. فلو أخذنا المعايير الجمالية السائدة في مجتمعنا ،وهي بالمناسبة خليط معقد من القواعد الجمالية المتضاربة والمتعاكسة، لوجدنا أن البدانة والتقاطيع البارزة هي عيوب جمالية. لكنها لا تصبح كذلك إذا كانت هوامات الزوج تدفعه نحو البدينة والبارزة التقاطيع. لكن بعض هوامات الرجل تتخطى جسد المرأة وتهمله تماماً. إذ يركز بعضهم على ملابس المرأة أو حذائها أو قدمها. وبعضهم يهتم بمنطقة محددة من الجسد ويهمل بقية مناطقه. ومن خلال تجاربنا في الإرشاد الزواجي فإن الرجل الغزير الهوامات ومتعددها يمكنه أن يعيد للمرأة توازن نظرتها الى صورتها الجسدية. مثال ذلك الزوج المهتم بلون الشعر وبتغييره أو ذلك المهتم بالتلصلص ( البصبصة) …الخ. لكن شكاوى النساء في هذه الحالات تتحول الى نوع من التمرد عبر توظيفهن لهوامات الرجل لتحقيق مطالب يمكنهن تحقيقها بطرق أخرى. إلا أنهن يجدن متعة في تحقيقها عن هذا الطريق.

التجميل والأمراض العقلية والنفسية

تكلمنا عن الاضطرابات الإعتيادية لصورة الجسد عند المرأة. لكن هذه الاضطرابات تتحول الى الخطورة في بعض حالات المرض العقلي. والأخطر أن هذه الإضطرابات قد تسبق الظهور الفعلي للمرض. وأهم الحالات العقلية في هذا المجال هي حالة تفكك الجسد ( Desomatisation). وفيها ترفض المريضة بعض أعضائها وتجزم بعدم انتمائها لجسدها. ومن هنا سعيها للتخلص منها واستبدالها بما تظنه الأعضاء الأصلية لجسدها. ولو راعينا الحداثة النسبية لأعمار المقبلات على الجراحات التجميلية لوجدنا أن حالة التفكك الجسدي قد تكون كامنة لديهن. اذ يتأخر ظهور هذه الحالات عادة الى ما بعد متوسط اعمار طالبات الجراحة التجميلية. وهنا يجب ألا نهمل الحالات النفسية الأخرى مثل محاولة تعديل الشكل لتقريبه من شكل إمرأة أخرى تغار منها المريضة ( تكرهها ظاهراً وتعجب بها ضمناً ). أو حالات التحول في الحياة ( وهي أحداث قد تكون سلبية او ايجابية لكنها تحول مجرى الحياة الإعتيادية للشخص). وهي الحالات التي يطلب فيها التجميل في مناسبات متنوعة مثل الزواج والسفر والتخرج والطلاق وفقدان عزيز وغيرها من مناسبات التغيير المفاجيء والحاد لمجرى الحياة الإعتيادي. كما يجب الا يفوتنا ذكر الحالات الخاصة حين يكون طلب الجراحة بدافع التخلص من مشاعر الذنب. وهي حالة يعادل فيها التجميل رغبة لاواعية في تدمير جزء من الجسد. هذا دون أن نستبعد هوس الجراحات. حيث يريد الشخص اجراء عملية جراحية دون داع وبأي ثمن.

متى يجب اجراء الجراحة التجميلية

بعد الحالات التي يكون فيها العيب ظاهراً ويسبب إعاقة ظاهرة تأتي الحالات الأصعب تصنيفاً. وهي الأكثر إاثارة للجدل. فتجميل بريجيت باردو لأنفها أصبح ضرورة بعد تحولها الى نجمة سينمائية. وهو لم يكن كذلك قبل هذا التحول. كما يمكننا أن نفهم حماسة الموسيقي لإصلاح أثر إصابة في أحد أصابعه وإن كانت غير ظاهرة. ذلك لأنها تعيقه عن ممارسة عمله. وهي عملية لايفكر فيها الانسان العادي لأنها لاتعيقه. بهذا يتبين لنا عدم وجود معايير محددة بالدقة اللازمة لتقرير وجوب الجراحة والطرق التجميلية الأخرى من عدم وجوبها. لكن ما يمكن التأكيد عليه هو ضرورة العودة الى المبدأ الطبي الذهبي ” الفائدة في مواجهة المخاطرة “. فالعملية تنطوي على أخطار ولا بد من السؤال عما إذا كان نفعها أهم من أخطارها ويبرر تحمل هذه الأخطار.

الياسمين والتجميل

 

  تؤكد أبحاث تاريخية عدة أن زهرة الياسمين استخدمت كوسيلة تجميل وعلاج في الحضارات الفرعونية، وتم اشتقاق اسمها الحالي من اسم أصلي يعود إلى لغة تلك الحقبة القديمة.

 

 

ومازالت هذه الاستخدامات مستمرة بأساليب متطورة ومختلفة، حيث تشكّل زهور الياسمين مادة أولية أساسية في صناعة العطور المشهورة، بينما ترتفع قيمتها الصحية عند علاج أمراض وآلام واسعة الانتشار بسبب خواصها الطبية المتعددة. وتحمل هذه الزهرة قيمة معنوية عالية بالنسبة للسوريين حيث تحولت إلى رمز دمشقي بعدما ارتبطت بتاريخ الشام وانتشرت في بساتين غوطتها وعلى شرفات منازلها وقرب جدران بيوتها القديمة، ومازالت تشكّل أحد مميزات البيت الدمشقي الرئيسية طالما أن رائحتها توفر أجواء الراحة وتضفي على الجلسات جمالية خاصة.

 


 
وحين يُذكر البيت الدمشقي تتداعى إلى الذاكرة مباشرةً صورة نمطية حميمية لحيز مكاني يعبق بأريج الفل والحبق والأضاليا والمستحية والياسمين الدمشقي، تلك الزهرة البيضاء التي ارتبطت بمدينة دمشق ارتباطاً وثيقاً وأصبحت رمزاً طبيعياً من رموزها عبر العصور، كما هو جبل قاسيون ونهر بردى والجامع الأموي وسوق الحميدية، فتميزت بها وانتشرت في بيوتها القديمة وحدائقها المنزلية لتصبح عاصمةً للياسمين. وظلت هذه الزهور علامة تميّز الهوية السورية، وينبوعاً للجمال، وأغنية للشعراء.

 


ونظراً لأهميتها الرمزية في تاريخ وحاضر دمشق أعلنت إحدى الشركات الاقتصادية الكبرى في دمشق منذ أشهر، عن إطلاق حملة تحت شعار “لتعود دمشق مدينة للياسمينوهدفت هذه الحملة الى غرس مائة ألف شجرة ياسمين في البيوت والحدائق وخلف أسوار المنازل المطلة على الشوارع، بمساهمة وتشجيع أهالي المدينة لإعادة عبق وأريج هذه الزهرة القديمة في حارات الشام وأحيائها القديمة وشوارعها الجديدة.

 


ويذكر “أبو البقاء عبد الله البدري”، وهو من علماء القرن التاسع الهجري، في كتابه “نزهة الأنام في محاسن الشام”، أن “من محاسن الشام “الحواكير” وهي كالحدائق في سفح جبل قاسيون، وبسبب ارتفاعها عن نهر يزيد حيث ابتكروا أسلوب الدولاب لريّها، وزُرعت بالرياحين والياسمين والأزهار المتنوعة ليحمل منها النسيم العابر طيب الريح، ويسري به إلى أماكن أخرى من المدينة”.

 


مدينة الياسمين: تغنّى الشعراء بالياسمين وغنوا له، وتدلّى على شرفات المنازل وغطّى أدراج البيوت ومداخلها وعتباتها، وفي مدينة دمشق عطّرت رائحة الياسمين المساءات والأزقة والأفق الواسع حتى عُرفت بمدينة الياسمين، وبدت كما يصفها الشاعر الأندلسي ابن الأبّار:

 

 

 


فتلك عروش الياسمين وزهره  

 


                    
كزهر النجوم وسط أفلاكها تبدو

 


ولعل أكثر من تغنى بياسمين دمشق وبياضه الناصع الشاعر نزار قباني الذي أهدته دمشق “أبجدية الياسمين” حسب تعبيره، وفي قصيدته “طوق الياسمينيقول:

 

 

 


شكراً.. لطوق الياسمين

 


وضحكتِ لي.. وظننتُ أنك تعرفين

 


معنى سوار الياسمين

 


يأتي به رجل إليك.. ظننت أنك تدركين..”.

 


وحكاية نزار قباني مع الياسمينة الدمشقية بدأت منذ فتح عينيه على هذه الحياة لأول مرة، فترعرع في ظلها، لتصبح جزءاً من حياته وتفكيره وشعره ونثره، فالياسمينة الدمشقية موجودة في الكثير من قصائد نزار قباني، وأظهر تعلقه الشديد بها حتى أواخر حياته حينما كان يوصي ويصر على أن يُدفن في التراب نفسه الذي نبتت فيه حبيبته ياسمينة دمشق، حيث قال: “إنني أرغب في أن ينقل جثماني بعد وفاتي إلى دمشق ويدفن فيها في مقبرة الأهل لأن دمشق هي الرحم الذي علمني الشعر وعلمني الإبداع وأهداني أبجدية الياسمين”، وهكذا عاد الطائر إلى بيته والطفل إلى حضن أمه الأرض في مقبرة الباب الصغير التي تعرّشت على أسوارها زهرات الياسمين الدمشقي البيضاء وهي تفوح برائحة زكية يملأ شذاها الأرجاء. أما الشاعر محمود درويش فيقول في قصيدته “في الشام” بمجموعته “لا تعتذر عما فعلت”:

 

 

 


في الشام، أعرف من أنا وسط الزحام، يدلّني قمر تلألأ في

 


يد امرأة… عليّ يدلّني حجر توضأ في دموع الياسمينة ثم نام”.

 


والياسمين البلدي شجرة صغيرة تنتمي إلى الفصيلة الزيتونية، ويصل طولها إلى أمتار عدة، وتزهر دائماً ابتداء من شهر نيسان/ أبريل، وتستمر حتى شهر تشرين الثاني/ نوفمبر. واشُتق اسم الياسمين من لفظة “آسمين” الفرعونية، ثم حُرفت الكلمة إلى الياسمين، حيث وجدت أزهارها على رؤوس وحول أعناق بعض ملوك وملكات الفراعنة، كما يقول د.محمد العودات في دراساته عن دمشق.

 


الأجواء الرومانسية: وظاهرة زراعة الياسمين على أسوار المنازل منتشرة بكثرة في دمشق وغيرها من المدن السورية، وهي تضفي أجواء رومانسية بديعة ببياضها الناصع ورائحتها الزكية، كما ينتشر على الأرصفة باعة الياسمين الذين يجمعون زهوره في أطواق يتبادلها الناس كهدايا رمزية.

 


وتستعمل أزهار الياسمين في تحضير زيوت عطرية متعددة الفوائد والمنافع. ويتم جمع هذه الزهور يومياً في الصباح المبكر، وتبيّن أن الأزهار التي تجمع قبل سطوع الشمس تحتوي على كمية من الزيت العطري تفوق ضعفي الكمية التي تعطيها الأزهار التي يتم جمعها بعد هذا الوقت.

 


وتحتوي أزهار الياسمين على زيت طيّار بنسبة متوسطة قدرها 15،0%، من وزنها الرطب، وتختلف نسبة الزيت الطيار باختلاف وقت جمع الأزهار ودرجة تفتحها، وتبلغ في الأزهار التي على وشك التفتح نحو 45،0%، وتنخفض في الأزهار نصف المتفتحة إلى نحو 18،0%، ولا تزيد في الأزهار المتفتحة عن 14،0%.

 


ويعتبر زيت الياسمين من الزيوت العطرية المرتفعة الثمن، وأفضل أنواعه التي تستخلص من الأزهار التي تجمع ليلاً أو في الصباح الباكر، واستعملت زيوت الياسمين منذ القدم في تحضير العطور، وتستخدم في مجالات متعددة ومنها التجميل، كما يقول الباحث في مجال الأعشاب عمار حجازي، حيث ثبت أنها تفيد في تطرية البشرة وتنشيط الجلد ووقايته من التحسس. وتستعمل هذه الزيوت في الهند على نطاق واسع في حالات الاكتئاب، وحالات تشنج العضلات، والإرهاق العصبي، وهي منشط جنسي ومسكّن أيضاً. وتستعمل جذور الياسمين الخضراء لمعالجة الأرق والصداع والإجهادات العصبية وبحة الصوت وآلام المفاصل والتهاب الأغشية المخاطية وتقرّح المعدة والتشنجات العضلية والتهاب الحنجرة. وتستعمل أوراقها الخضراء في حالات آلام الأسنان والتقرحات المعدية ومرض الجذام وبعض الأمراض الجلدية الأخرى.

 


ويتميز الياسمين الأبيض بأزهاره الصغيرة، وتعتبر منطقة غراس GRASS في فرنسا أكبر مركز أوروبي لإنتاج عطور الياسمين الذي يعد من أفضل الأنواع، وفي حقل الطب النباتي، يعتبر نقيع أزهار الياسمين مهدئاً وعلاجاً فعالاً لأوجاع الصداع، ويؤكد الباحثون أن الأشخاص الذين ينامون في غرف معطرة برائحة الياسمين ينعمون بنوم هادئ لأن عبق الياسمين يريح الأعصاب، ما يساعد على المحافظة على النشاط والحيوية، ويقلل من القلق والتوتر عند الاستيقاظ، ويخفف الشعور بالكسل.

 

إجابات لأسئلة قد تدور في ذهن المصاب بحب الشباب

هل حب الشباب مرض معد؟
حب الشباب ليس معديا ، بل ينجم عن تفاعل فيما بين البكتيريا التي تعيش أعتياديا على الجلد مع إفرازات الجلد
هل تفيد أشعة الشمس حب الشباب؟
نعم ، في العادة تفيد أشعة الشمس حب الشباب. إذ أن 60% من المصابين لاحظوا تحسنا بتعرضهم للشمس. إلا أن 20% لم يلحظوا أي تغير و 20% اشتكوا من بعض التدهور. المجموعة الأخيرة تشمل أولنك الذين يزورون مناطق حارة ورطبة. حيث يتسبب العرق الغزير إلى سد فتحات الجلد (المسام) ، وهكذا تزداد الحالة سوء
هل تزيد الأغذية حب الشباب سوء؟
لا يوجد برهان علمي حول وجود أي تأثير للغداء على حب الشباب. فقد قيل لكثير من المرضى إن بعض الأطعمة مثل الشيكولاتة وشحوم الخنزير تزيد حالات حب الشباب سوء ، إلا أنه لا يوجد دليل علمي على ذلك. ولكن وكما هو الحال في كثير من الأمراض ، توجد لكل قاعدة شواذ ، ولكن في أغلب الأحوال لا توجد ضرورة لوضع قيود على غذاء المعانين من حب الشباب
هل يتفاقم حب الشباب بعدم غسل الجسم؟
حب الشباب ليس مرضا معديا ، أي لا تسببه ميكروبات معينة ، لذلك فإن عدم غسل الجسم ليس له تأثير على البقع
هل للضغط على البقع تأثيرعلى العواقب؟
ينصح عادة بعدم الضغط على البقع. وخاصة الغائر منها. أما البثرات السطحية (البقع الصفراء) فيمكن الضغط عليها بلطف لازلة ما بها من قيح. أما اذا كانت البقع تتطلب تكرار الضغط لإزالة محتوياتها فيجب تجنب ذلك ، إذ إن ذلك سيؤدي إلى دفع المادة المهيجة إلى المناطق المجاورة مسببة تكون بقع أكبر ، وهذه ستبقى مدة أطول وقد تؤدي إلى تكون الندب
هل لحبوب منع الحمل تاثير على حب الشباب؟
ليس لحبوب منع الحمل التي توصف عادة لهذا الغرض تأثير على حب الشباب. ويمكن لطبيبك أن يصف لك حبوبا بها أستروجين والتي تحتوي أيضا مضاد للاندروجين والذي له تأثير إيجابي واضح على حب الشباب
هل سأتخلص من حب الشباب بتقدم العمر؟
سيختفي حب الشباب من أغلب المصابين عندما تصل أعمارهم الى 25 عاما ، إلا أن 5% من حالات الإناث و 1% من الذكور ستبقى لمدة أطول. أما حالات البقع البسيطة فستختفي بعد فترة قصيرة ، غالبا عند عمر 20 عاما
هل تزيد مواد التجميل حب الشباب سوء؟
هناك شواهد تدل على أن الاستخدام المستمر لبعض مستحضرات التجميل لفترات طويلة يزيد حب الشباب سوء. ولهدا فإن الذين يحتاجون المكياج لأسباب نفسية سينصحون بوضعه لأقصر مدة ممكنة ، ومن الأنواع الغير الزيتية. وليس ضروريا أن تكون من المواد التي تحتوي على أدوية
هل يتحسن حب الشباب بممارسة الجنس؟
لا يوجد البتة ما يدل على ذلك
هل للحمل تأثير على حب الشباب؟
للحمل تأثيرات مختلفة على حب الشباب. فبعض الحالات تزداد سوء، وأخرى تتحسن ، ولكن أغلب الحالات لا تتأثر بالحمل
هل يعزى حب الشـباب إلى اضطراب في هرمونات الجنس؟
إن معدلات الهرمونات في أغلب الدين يعانون من حب الشباب تكون طبيعية. ففي 99% من حالات حب الشبـاب لا يحتاج الأمر إلى إجراء اختبارات ، خاصة عند انتظام الدورة الشهرية ، وعدم زيادة كمية شعر الجسم
هل لأعصابي تأثير على حب الشباب؟
الإجابة بشكل عام تكون “لا”. ورغم ذلك ، فليس نادرا أن نلاحظ على القلقين اللعب والعبث بالبقع ، مما يجعل حب الشباب يبدو أسوء. فنرجوا تجنب ذلك بقدر الامكان
هل تعزى الرؤوس السوداء إلى القذارة؟
لا. ولكنها تعزى إلى تجمع مادة ملونة تسمى الميلانين ، في الجزء الأعلى لقناة الغدد الزهمية
هل يمكن للصيادلة المساعدة؟
لقد أزدادت كفاءة عدد كبير من الصيادلة في تقديم النصح للشباب فيما يخص علاج البقع . الصيادلة علموا أيضا أن يؤكدوا لزبائنهم ضرورة طلب الرأى الطبي ، إذا لم تستجب حالاتهم للعلاج
ما طول المدة اللازمة لاستمرار العلاج؟
يجب أن نتذكر دانما أن حب الشباب هو مشكلة المراهقين وقد تستمر لعدة سنوات. فالمعالجة الموضعية يجب أن تستمر لسنوات عديدة ، كما أن إعادة فترات العلاج بالمضادات الحيوية غالبا ما تكون ضرورية لمدة ستة أشهر. المداومة على العلاج مهمة أساسية. أما الذين يتلقون علاجا بواسطة أيزوترتينوين ، فعادة ما يستمر ذلك لأربعة أشهر فقط
هل تفيد حمامات الشمس حب الشباب؟
رغم أن التعرض للشمس الطبيعية لفترات قصيرة يفيد حالات حب الشباب ، فإن المعالجة بالشمس الاصطناعية وخاصة في هيئة جلسات طويلة تكون عديمة أو قليلة الفائدة. وعلى الأكثر فهي تزيد الجلد دكانة (سمرة) ، وبذلك يكون التأثير جماليا وليس تأثيرا ذا قيمة علاجية على حب الشباب

نصيحة لبشرتك

البشرة المخملية والنقية تحتاج إلى اهتمام وعناية لذلك ننصحك بتناول بمايلي:

 التفاح: يجدد الأنسجة وينقيها ويرطبها وهو مناسب للبشرة المتعبة والدهنية.‏

 الفريز: يغذي ويرطب ويجدد حيوية بشرتك.‏

 الموز: غني بالبوتاسيوم والفيتامينات ويعمل كمرطب غني للشعر والبشرة.‏

 العنب: يقوي البشرة ويشدها ويقاوم التجاعيد.‏

- الخوخ: ينشط الجلد ويضيق المسام ويقاوم الترهل.‏

 الشمام: ينعش البشرة وخاصة البشرة الجافة ويمكن استخدامه على شكل قناع.‏

 الجزر: يزيل البثور ويمنح وجهك نضارة ويساعد بشرتك على اكتساب لون برونزي.‏

 الخيار: يرطب بشرتك الجافة.‏

 الكرنب: ينشط الدورة الدموية ويقاوم حب الشباب ويعيد التوازن للبشرة الدهنية.‏

 البندورة: تمنح الوجه إشراقاً إضافة إلى تنقية البشرة وشدها.‏

 الليمون: ينقي البشرة الدهنية ويقاوم التجاعيد ويساعد على سد مسام الجلد الواسع.‏

حساسية مواد التجميل

إن حساسية مواد التجميل أكثر انتشارا بين البالغين ولكن رغم ذلك فان الأطفال الصغار خاصة الفتيات يحاولن تقليد الأمهات باستخدام مواد التجميل .

أهم المحسسات :

1-   محاليل اليد : المحتوية على اللانولين – دي اثيانولاميد – جوز الهند – الصوابين السائلة-تسبب حساسية تلامسية .

2-   الصابون و الشامبو : الحاوية على العطور وبنزيل ساليسلات قدتسبب ايضا ارتكاس اكزيمائي خاصة عند المرضى ذوي الجلد الحساس .

3-   مضادات التعرق : الملاح الزنك والألمونيوم الموجودة في مزيلات التعرق قد تثير ورما حبيبيا ارجيا .وهنالك مزيلات العرق الحاوية على مضادات حيوية كالنيومايسين قد تسبب ارتكاسا موضعي .

4-   مستحضرات الشعر :صبغة الشعر : الفنيلين ديامين – البايرغالول .                                                                                                 

                        كريمات الشعر : البنزوئين – لانولين وبارابين .

                       محاليل الشعر : الكينين – ريسورسينول .

                      منظفات الشعر : بيرثيوم الزنك .

                     شامبوات الشعر : المعطرة والقطرانية – حمض الصفصاف .

                     اصبغة الشعر : تولوين ديامين – ريورسينول – تسبب التهاب جلد .

                    رذاذ الشعر : الحاوية على لانولين او الصمغ العربي قد تسبب الحساسية بفروة الراس

5-   مستحضرات الاظافر : الحاوية على فورمالدهيد والسلفوناميد سبب شائع لالتهاب جلد العنق والاجفان .

6-   مستحضرات العين : العطور والمسكرة .

7-   الزيوت : زيت اللوز يسبب اكزيما تماس أو حساسية ضيائية .

8-   مستحضرات الشفاه : الكينازولين تسبب تفاعلا تماسيا ارجيا, زيت الخروع يسبب التهاب جلد تماسي .

 

طرق المعالجة :

تجنب التماس مع مادة التجميل المتوقعة , اما الافات النازة والحادة نعمل كمادات مغطسة ببرمنغنات البوتاسيوم 1\9000 تطبق عدة مرات , 

وصفات من العسل

- مزيج العسل +الحليب لعلاج السل الرئوي .
- مزيج العسل + الجوز في معالجة السعال المزمن (ابن سينا).
- مزيج العسل + ماء الورد لعلاج السل الرئوي (ابن سينا).
- العسل + اللحلاح لعلاج النقرس (داء الملوك)
- عسل السدر لشفاء إعتام العين وذلك بالاكتحال .
- عسل الاوكاليبتوس لشفاء السل .
- العسل والشاي للوقاية من نخر الأسنان .
- مستحضر البروكوبين :بروكائين غلوكوزين 2%+ روتين مستخرج من الجزر 0.5% + غلوتامينات الصوديوم 1%+ محلول عسلي 10% له تأثير حسن على الثعلبة والشيب ومظاهر الجلد الشائخ .
- العسل له دور وقائي من الاذيات الشعاعية وذلك على شكل محلول دافئ مع الحليب .
- وصفة ايطالية شعبية :لمعالجة الجروح والالتهابات الجلدية مزيج العسل والخل بالتساوي .
- مرهم كونكوف الروسي لمعالجة الالتهابات الجلدية بكافة اشكالها ودرجاتها :
ريفانول 0.3غ +زيت السمك 33.5غ +عسل 62غ +قطران خشبي 3غ + ماء معقم 1.2غ .
-مرهم العسل + الفازلين في حالات حروق شديدة من الدرجة 2 .
-ضماد للجروح المتقيحة : العسل + زيت السمك بالتساوي .
- ضماد للجروح المزمنة : العسل 70% + زيت الزيتون 30% .
-لمعالجة القرحة المعدية : العسل مع الحليب الدافئ قبل الطعام بساعتين ومقداره العلاجي بين 100- 150غ في اليوم .
- امراض الكبد : العسل + الغذاء الملكي + غبار الطلع .
- التهاب الأنف النتن : غرغرة بالعسل بإذابة ملعقة طعام من العسل في كاس ماء ساخن .
- التهاب الفم والقلاع : عسل النحل 8 أمثال + بور اكس مثل واحد + غليسرين 0.5مثل .
- قاموس دورلاند الطبي : اشار إلى استعمال العسل مسا في القلاع .
- وصفة الطبيب الهندي سينغ : دعك الأسنان بالعسل ممزوجا مع مسحوق الفحم الطبي لتصبح بيضاء .
- لطرح الرمال البولية : العسل + زيت الزيتون + عصير الليمون بنسب متساوية بمقدار ملعقة طعام ثلاث مرات يوميا .
- الميموكائين : 0.1غ بروكائين محلول في 10سم3 من محلول عسلي بنسبة 20% لمعالجة اللمباجو (زرقة الظهر) حقن موضعي .
- الملكائين : 40% محلول عسلي + 1% نوفوكائين مستحضرالماني لمعالجة اقياءات الحمل الشديدة .

مواد التجميل وسرطان الثدي

دراسة حديثة أجريت في جامعة ردينج للدكتورة فيليبا دار بري وزملائها اكتشفت اثارا من مادة كيميائية تسمى بارابيز في أنسجة أخذت من سيدات مصابات بسرطان الثدي , تستخدم هذه المادة في مزيلات الشعر , وعلى الرغم من عدم وجود دليل قوي ملموس على أنها تسبب سرطان الثدي إلا أن العلماء طالبوا بإعادة النظر في استخدامها  , الدكتورة المشرفة على الدراسة قالت أن هذه أول دراسة تظهر تجمع المادة في الأنسجة البشرية وتظهر أن نتيجة التعرض لها هي تجمعها داخل الجسم .

المصدر :مجلة العلوم الطبية –العددالاول – آذار 2004.

اسرار العكبر

استخدم العكبر لعدة قرون في الطب الشعبي واكتشف حديثا أن أكثر آلات الكمان النفيسة في العقدين الماضيين (بما فيها الآلات التي صنعها الإيطالي الشهير ستواديفاري) كانت قد عوملت بالعكبر . ويقال أن هذا الطلاء هو المسؤول أيضا عن تميز صوت هذه الآلات فما هي!!!
قصته في الطب الحديث ؟
يعرف العكبر بعدة اسماء منها صمغ النحل وغراء النحل..ويقال أن أرسطو هو من سمى هذه المادة باسمها اللاتيني (propolis)والمكون من كلمتين (pro) وتعني “قبل أو أمام” ، وكلمة (polis) تعني “المدينة أو الحصن “…
والعكبر مادة غروية صمغية تسيح من بعض أنواع الأشجار ، وذات لون بني أو بني مخضر و له رائحة ذكية تشبه رائحة الفانيلا وإذا حرق اصدر رائحة عطرية ممتعة جداً.
ويجمع النحل هذا العكبر من لحاء (القشور) والبراعم الزهرية لعدة نباتات منها اشجار البلوط والحور والصنوبر وغيرها.
وفي الخلية تقوم النحل بإضافة مفرزات لعابية مختلفة إلى هذا الصمغ ، كما تضيف إليه شرائح من الشمع الذي تصنعه النحل أيضا ، فيخرج مزيج خاص من صنع النحل تستخدمه في طريقتين : الأولى في تثبيت خلية النحل ودعمها وإغلاق الثقوب والفوهات التي فيها ، وثانيها كمادة حامية لخلية النحل تقف سدا منيعا ضد دخول تلك الجراثيم والفطور إلى الخلية !! .
كما يستعمل النحل هذا العكبر لتضييق مداخل خلاياه في فصل الشتاء ، وكذلك في لصق الاطارات الخشبية الخاصة بخلية النحل ، وفي تثبيت الاقراص الشمعية في سقوف جحوره التي يسكنها في الجبال أو في الاشجار. و يستخدمه النحل ايضاً في تحنيط الحشرات والكائنات التي تغزو خلاياه مثل الفئران والوزغ والدبابير وغيرها ، بعد ان يقتلها بوخزها بآلة اللسع ، فيغطيها بطبقة من العكبر ليمنعها من التحلل ، ثم بطبقة من الشمع الذي يفرزه حتى لا تفسد هذه الكائنات جو الخلية !!.
ويقول الخبراء أن العكبر موجود منذ أكثر من 45 مليون عام ، وأنه استخدم من قبل الإنسان لآلاف السنين .
واستعمل أبوقراط العكبر كمرهم في علاج الجروح والقروح.وبعد اربعة قرون كتب الطبيب الروماني الشهير ” ليني” عن فوائد العكبر في شفاء القروح وتخفيف التورمات وتطرية المناطق القاسية.واستعمل العكبر في القرون الوسطى كمادة مضادة لالتهابات جوف الفم ومضاد لقلح الأسنان. كما استعمل في علاج الزكام وآلام المفاصل ، ومن إحدى العادات المتبعة في ذلك الحين أن توضع كمية قليلة منه على سرة الوليد !!.
ولكنه استهوى فؤاد الباحثين في السنوات الأخيرة بسبب اكتشاف خواصه الفعالة المضادة للجراثيم، والمضادة للأكسدة ، والمضادة للقروح ، إضافة إلى فعاليته كمضاد للأورام السرطانية
تركيب العكبر :
ويتركب العكبر من مركبات صمغية وبلسم بنسبة 55 % ، ومن شمع النحل بنسبة 30 % ومن زيوت عطرية بنسبة 10 % ، ومن حبوب الطلع بنسبة 5 % . أما تركيبه الكيميائي فهو معقد جدا ، إذ يحتوي على أكثر من 300 مركب اكتشف حتى الآن ، ومنها البولي فينول ، والفينول ألدهايد ، والكينين ، والكومارين ، والأحماض الأمينية وغيرها .
والحقيقة أن ما يحتويه العكبر من هذه المواد يختلف باختلاف المصدر المأخوذ منه ( باختلاف نوع الأشجار ) وباختلاف الفصول .والعديد من هذه المركبات له خواص فعالة ، فهو غني بأحماض البنزويك والكافييك ، والسناميك ، والفينوليك . كما أنه غني جدا بالفلافينويدات ، ولهذه المركبات الأخيرة تأثيرات مفيدة لصحة الإنسان ومؤكدة بالدراسات العلمية. ومن هذه الفلافينويدات التي يحتويها العكبر ما يسمى بـ أبيجينين Apigenin و غالانجين galangin و كامفرول kaempferol و لتولين leutolin و بنوسمبرين pinocembrin .
وقد قام باحثون من كرواتيا بتحليل كمية الفلافينويدات الموجودة في العكبر ، ثم درسوا تأثير خلاصة العكبر في عشر مستحضرات تجارية ، فوجدوا اختلافا كبير في كمية الفلافينويدات التي تحتوي عليها مستحضرات العكبر . وجدوا أن معظم أنواع العكبر المتوفرة لديهم كانت تحتوي على مركبات الفلافينويدات بنسبة تترواح بين 0.78 % و 18.9 % . وكان معظمها يحتوي على نسبة تقل عن 9 % . وبعدها تمت دراسة تأثير محاليل العكبر على ستة أنواع من الجراثيم الشهيرة التي كثيرا ما تصيب الإنسان وتجعله أسير الفراش . وهي ” المكورات العنقودية ” ، والإيشيريشا القولونية ، والمكورات العقدية
والمكورات المعوية Entercoccus Faecalis ،وعصية القيح الزرقاء Pseudomonas ، والـ Bacillus subtilis ، فتبين أن كل محاليل العكبر التي كانت تحتوي على نسبة من الفلافينويدات تزيد عن 1 % فقط كانت قادرة على محاربة الجراثيم ولها خواص مضادة للجراثيم الستة التي تم دراستها . وقد نشر هذا البحث في مجلة Acta Parm في شهر ديسمبر 2005 .
ومن دبي ، خرجت دراسة من كلية الصيدلة ، ونشرت في مجلة Pak J Pharma Sci عام 2006 . اكتشف فيها الدارسون وجود 24 مركبا في العكبر المصري والعكبر الإماراتي . وأن بعض هذه المركبات لم يكن قد اكتشف من قبل .
إذ يحتوي العكبر المصري على كميات عالية من الأحماض الأليفاتية Aliphatic والأحماض العطرية ( بنسبة 13.7 % ) كما يحتوي على الفينولات والكحولات والاسترات بنسبة تصل إلى 17 % إضافة إلى الفلافون والأنثراكيون وغيرهما . أما العكبر الإماراتي فهو غني بالأحماض الأليفاتية ، في حين يحتوي على نسبة قليلة من الأحماض العطرية .
واكتشف العلماء الباحثون في البرازيل أنه يوجد في العكبر البرازيلي الأحمر 14 مركبا تمكن العلماء هناك من التعرف عليها . وقال هؤلاء إن ثلاثة من تلك المركبات على الأقل له خواص مضادة للجراثيم ، ومركبان لهما تأثيرات مضادة للأكسدة . هذا ما أوردته دراسة نشرت في شهر يونيو 2006 في مجلة Evid Based Complement Alternat Med
خواص دوائية :
ويجمع الباحثون على أن للعكبر خواص دوائية عديدة ، ومنها فعاليته كمضاد للجراثيم ، وكمضاد للفطور. يقول الدكتور Broad burst في مقال بعنوان : ” منتجات النحل : دواء من خلية النحل ” نشر في مجلة Nut Sci Neuro ” إن العكبر غني بالفلافينويدات ، وكثير منها يمتلك تأثيرا مضادا للالتهاب ، ومرخيا لتقلص الأمعاء ، ومضادا للتحسس ، ومضادا للأكسدة وللسرطان ، وهو غني أيضا بحمض الكافيك Caffeic Acid ، والذي أثبتت الدراسات العلمية أنه يثبط نمو الخلايا السرطانية ويقلل من العملية الالتهابية ، أما الأحماض العضوية Organic Acid الموجودة في العكبر فيعزى لها تأثيراته المضادة للجراثيم والفيروسات . فقد أظهرت الدراسات المخبرية أن العكبر يثبط نمو عدد من الجراثيم . ومن هنا تأتي أهمية العكبر في علاج الجروح حيث يقلل من الالتهاب ، ويزيد من نمو الخلايا الجديدة في الجروح” .
العكبر مضاد للجراثيم
فمن البرازيل ظهرت دراسة أوضحت بجلاء خواص العكبر الفعالة المثبطة لجرثوم المكورات العنقودية وهي من الجراثيم الشائعة التي تصيب الإنسان . كما أكدت أن استعماله مع المضادات الحيوية الأخرى يزيد من نشاط وفعالية تلك المضادات الحيوية .
وقد قام فريق من الباحثين في إيطاليا بالتأكد من فعالية استخدام العكبر في الوقاية من حدوث التهابات المجاري التنفسية الجرثومية التي كثيرا ما ترافق حدوث الأمراض الفيروسية كالزكام والإنفلونزا . ونشروا هذا البحث في مجلة Chemother في شهر أبريل 2006 ،حيث أجرى الباحثون دراسة تأثير العكبر على تلك الجراثيم التي يمكن أن تسبب التهاب المجاري التنفسية ، وكانت النتائج مشجعة جدا بحيث دعا الباحثون إلى إمكانية استخدام العكبر ( بسبب خواصه المضادة للجراثيم وللالتهاب ) كمساعد للمضادات الحيوية التي تستخدم في تلك الحالات .
وكشف باحثون آخرون من إيطاليا النقاب عن أن خلاصة العكبر لا تقوم بفعل مضاد للجراثيم فحسب ، بل إنها تزيد بشكل كبير من فعالية المضادات الحيوية الشهيرة مثل أمبيسيللين ، وجنتاميسين ، وغيرهما ، في حين تزيد بشكل معتدل فعالية مضادات حيوية أخرى مثل ceftriaxone , vancomycin ، غير أنها لا تزيد من تأثير الإيريثرومايسين . وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة Microbiol Res في شهر يناير 2006 .
وأكدت ذلك دراسة اخرى نشرت في مجلة Mem Inst Oswaldo Cruz في شهر أغسطس 2005 ، حيث وجد القائمون على تلك التجربة أن هناك تعاضدا Synergism في الفعل المضاد للجراثيم بين خلاصة العكبر وكل من خمس مضادات حيوية من أصل 9 مضادات حيوية تمت دراستها في مختبرات التجربة ، وهذه المضادات الحيوية الشهيرة هي Gentamycin ، Tetracycline ، Vancomycin .
كما أن إضافة العكبر إلى مضاد حيوي شهير هو ciprofloxacin قد أعطي تأثيرا أكبر وأكثر فعالية . وقد نشرت هذا البحث مجلة Mol Cell Biochem في شهر يناير 2006
العكبر .. مضاد للفطور:
يحتوي العكبر على مواد لا يقل تأثيرها الفعال في مقاومة الفطور عن أحدث الأدوية المتوفرة لدى الأطباء حاليا . فقد قارن الباحثون من الأرجنتين في دراسة نشرت في مجلة J Appl Microbiol في شهر تموز ( يوليو ) 2006 بين تأثير المكونات الفعالة للعكبر وهي بنوسمبرين Pinocembrin وغالنجين Galangin ، وتأثير دوائين شهيرين فعالين في معالجة الأمراض الناجمة عن الفطور وهما : Ketoconazole و Clotrimazole .
وجد الباحثون أن لخلاصة العكبر ومركباتها المذكورة تأثيرا فعالا كمضاد للفطور . وقال الباحثون بإمكانية استخدام خلاصة العكبر في هذا المجال لما تتميز به من رخص الكلفة بالمقارنة مع الأدوية التركيبية.
العكبر .. والسرطان :
وفي دراسة مخبرية نشرت في مجلة Phytomedicine في شهر نوفمبر 2005 ، ذكر الباحثون أن لخلاصة العكبر تأثيرا مضادا للسرطان ، وذلك بتركيزات عالية من العكبر ، إذ يحتوي على الفلافينويدات والأحماض الدهنية والأحماض العطرية ، واسترات هذه الأحماض . ويعزى لهذه الفلافينويدات التأثير المثبط للخلايا السرطانية .
ومن اليابان ظهرت دراسة أجريت على الفئران حيث أحدث الباحثون عندها تخربا في خلايا الكبد، فتبين أن إعطاء خلاصة العكبر البرازيلي كان له تأثير واق من حدوث التخرب في الخلايا الكبدية . كما اكتشف الباحثون أيضا أن لبعض مكونات خلاصة العكبر تأثيرا واقيا عند الفئران من الإصابة بجرثوم الـ Helicobacter Pylori ويتهم االأطباء هذا الجرثوم بأنه المسؤول عن حدوث سرطان المعدة .
العكبر .. والوقاية من العقم :
لا شك أن هناك الكثير من العوامل البيئية والفيزيولوجية والجينية التي تلعب دورا في إحداث خلل في وظيفة النطاف عند الذكور .. وهذا الخلل الوظيفي هو أكثر أسباب العقم شيوعا عند الإنسان . كما أن هذا الخلل يمكن أن يحدث في الحمض النووي DNA في النطاف أثناء تحضيرها لعملية التلقيح الصناعي . ولهذا يفتش العلماء عن وسيلة تقوم بحماية هذه النطاف أثناء تلك العملية . ففي دراسة نشرت في مجلة Life Sci في شهر فبراير 2006 وجد الباحثون أن إضافة خلاصة العكبر لتلك النطاف يمكن أن يمنحها الوقاية من تخرب الحمض النووي عند إضافة مواد مثل البنزربرين وبيركسيد الهيدروجين .
وخلص الباحثون إلى أن للعكبر خواص واقية لغشاء النطاف من التأثيرات المؤذية الخارجية . وعزا الباحثون ذلك إلى قدرات العكبر المضادة للأكسدة . وقال هؤلاء بأن العكبر يمكن أن يلعب دورا في الوقاية من العقم عند الذكور .
العكبر .. وأمراض العيون :
وأظهرت دراسة أخرى من اليابان ، ونشرت في مجلة Evidence Based Complement Alternative Med في شهر مارس 2006 أن للعكبر البرازيلي الأخضر تأثيرات واقية من تخرب شبكية العين ، وذلك بإجراء الدراسة في المختبرات ثم على حيوانات التجارب . ويعزو الباحثون تلك الفوائد إلى خواص العكبر المضادة للأكسدة ، والمعروف أن مضادات الأكسدة تقوم بفعل يمكن أن يقي الجسم من تصلب الشرايين ، والسرطان والهرم والساد ( cataract ) وغيرها.
وقام باحثون آخرون بإجراء دراسة على تأثيرات العكبر على التهاب قرنية العين Keratitis ، عند الأرانب ، والناجمة عن جرثوم المكورات العنقودية ، فوجدوا استجابة واضحة جدا .
العكبر .. وتموت خلايا القلب :
أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن استخدام أحد مركبات العكبر وهو استر حمض الكافييك قد أدى إلى وقاية خلايا القلب من التموت بعد سد الشريان التاجي الأيسر الأمامي ( وهو أحد الشرايين الأساسية المغذية لعضلة القلب ) لمدة نصف ساعة ثم فتحه من جديد . ومن المعروف أن الخلايا القلبية تتأثر بشدة بنقص التروية القلبية ، ولكن لا بد من إجراء المزيد من الدراسات . وكانت هذه الدراسة قد نشرت في مجلة Ann Clinic Lab Sci في عام 2005 .

رغم أن خلاصة العكبر تستخدم حاليا في معالجة قروح الفم والالتهابات الجلدية الجرثومية والفطرية وغيرها إلا أن العكبر لم يسجل -حتى الآن – كدواء في الموسوعات الدوائية . وذكر الباحثون في جامعة مينسوتا الأمريكية أن العكبر يدخل الآن في كثير من المستحضرات الجلدية مثل مستحضرات التجميل والدهونات والمراهم والشامبو ، ومعاجين الأسنان ، وغيرها .
وفي مقال طويل بلغ ستة عشر صفحة ونشرت في مجلة Food Chem Toxicol عام 1998 ذكر الدكتور Burdock من فلوريدا في الولايات المتحدة أن لاستعمال العكبر تاريخا طويلا في حياة البشرية يعود إلى تاريخ اكتشاف العسل . ويقول : ” لا شك أن استخدام المستحضرات الحاوية على العكبر في ازدياد كبير ، وعلى العكس من العديد من الأدوية ( الطبيعية ) فإن هناك قاعدة معلوماتية كبيرة للعكبر تشير إلى العديد من قدراته الفعالة كمضاد للجراثيم للفطور ، ومضاد للفيروسات و للسرطان.
ورغم أن هناك تقارير تشير إلى حدوث ارتكاسات تحسسية غير شائعة عند استخدام العكبر، إلا أن العكبر يعتبر مادة غير سامة وذات تاريخ مأمون” .
وقد نبه الباحثون في مقال نشر في مجلة Dermatitis في شهر ديسمبر 2005 إلى إمكانية حدوث التهاب الجلد التحسسي عند عدد قليل من الذين يستخدمون العكبر حيث وجدوا أن ما بين 1.2 – 6.6 % من الذين أجريت عليهم اختبارات الحساسية حدث لديهم تحسس جلدي للعكبر.
وبعد ، أليس عجيبا أن يخرج من بطون النحل خمسة مواد مختلفة فيها شفاء للإنسان؟ يخرج العسل والغذاء الملكي والعكبر والشمع بل حتى سم النحل !! .وصدق الله تعالى حيث يقول : وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنْ اتَّخِذِي مِنْ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنْ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ(68)ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآية لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(69)” سورة النحل .

المراجع:

http://en.wikipedia.org/wiki/Propolis

http://www.draperbee.com/info/propolis.htm

http://www.beevitalpropolis.com
http://www.pureroyaljelly.com/propolis.html

http://altmedicine.about.com/cs/herbsvitaminsa1/a/Bee_propolis.htm

العناية بالبشرة

تنشغل المرأة بأشياء كثيرة ولكن يبقى همها الوحيد هو جمالها والعناية ببشرتها , والبشرة النضرة الصحية هي اكبر ثروة تمتلكها المرأة .
العناية بالبشرة :
تجميل العنق : العنق هو عضو مهم في جسم المرأة ولابد أن يحظى بالعناية والاهتمام من تنظيف وتدليك وتجميل , ومن المظاهر غير الصحية هي الجلسة بان تجلس المرأة منكبه على وجهها وتغرس بذلك عنقها بين كتفيها مما يتسبب في تهدل جلد العنق والذقن المزدوجة مما يسبب الحزوز في العنق والتكتلات الشحمة , كما يجب أن يكون العنق مرتفعا لأعلى من اجل التمتع بعنق طويل شاب وايضا لسلامة العمود الفقري ,ويجب عدم إرهاق العنق بلبس السلاسل الذهبية على الدوام لان الذهب مع العرق والغبار يسبب اسوداد الجلد بفعل عملية التأكسد لابد من الاهتمام بنظافة العنق يوميا بالماء والصابون مرة بليفة خشنة وتجفيفه بمنشفة وتدليكه بها لتحريك الدورة الدموية .
تدليك الوجه :
يؤدي التدليك إلى استرخاء العضلات وتقوية البشرة وتخفيف الإجهاد وتنشيط الدورة الدموية ولابد من الاسترخاء قبل التدليك وتفادي شرب المنبهات .
تنظيف البشرة :
إزالة الغبار والأوساخ وبقايا الماكياج وتتم بواسطة الصابون الطبي المخصص للوجه أو اللويسيون .
الواقي الشمسي :
من أهم المستحضرات الواجب استعمالها في النهار يحمي بشرة الوجه من أشعة الشمس المضرة ومن الأشعة فوق البنفسجية المسببة للشيخوخة المبكرة وتلف الخلايا .